مــركز الدفاع عن الحريات الاعلامــية في العراق

مــركز الدفاع عن الحريات الاعلامــية في العراق

موقع مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية مركزنا يعنى بالدفاع عن الحريات الاعلامية وحرية الرأي ويطالب بأحترام الاعلامي كونه العين الراصدة للأحداث وللمركز وكالة انباء السبق بريس وصحيفة السبق العراقي - مدير المركزالاعلامي علي الدايني للتواصل www.cdmfiraq.com

يعلن مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية عن أفتتاح معهد العراق الحرللتدريب والتأهيل الاعلامي في مقره الواقع في حي أبي نؤاس عمارة الثريا الطابق الثالث
رابطة شرق القناة في مركزنا تباشر عملها في نادي الفارس العربي بمنطقة الشعب ببغداد
مركزنا يقلد سفير الطفل العراقي بدرع الحرية لمشاركته الفاعلة في خدمة الاعلام التخصصي العراقي
افتتح مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية في العراق فرع الكرخ في منطقة حي التراث فألف مبروك الافتتاح
مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية يفتتح باب الترشيح لأعضاء المركز للأنخراط بالدورات التخصصية الخارجية والتي ستقام بالتعاون مع جهات دولية
اعلان اعلان اعلان يقيم معهد العراق الحر للتدريب والتأهيل الاعلامي دورات تخصصية بالمونتاج أيفيد - بريمير - برامج ساندة ودورة في لغة الاعلام في الوسائل المرئية والمسموعة والمقروءة أعداد المراسلين والمقدمين والمذيعين وبأسعار رمزية فعلى الراغبين بالمشاركة الاتصال على الهواتف التالية 07705829897 07901333325 07706972815او زيارة الموقع www.cdmfiraq.com
للتواصل اكثر مع مركزنا يمكن استخدام الرابط التالي للموقع الرسمي الذي افتتح مؤخراwww.cdmfiraq.com
مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية يفتتح مكتب للمقر العام في بغداد حي أبي نؤاس عمارة الثريا الطابق الثالث
زاروفد من النادي العربي مقر مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية وقلد الوفد الاعلامي علي الدايني بدرع النادي
قلد مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية وزارة حقوق الانسان بدرع الحرية لمناسبة يوم اعلان وثيقة حقوق الانسان العالمية
افتتح مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية في العراق شبكة العراق الحر الاخبارية والتي تتضمن مفاصل مهمة ومنها وكالة انباء العراق الحر للأخبار ومجلة صوت الحق واذاعة وكالة انباء واح وتلفزيون واح على الشبكة العنكبوتية
يحذر مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية من ان البعض من ضعاف النفوس قد باتوا ينتحلون صفات بحجة انهم من العاملين في مركزنا لذا يرجى من التأكد منم اي صفة بالأتصال على الهاتف التالي 07901333325
معهد العراق الحر للتأهيل والتدريب الاعلامي يفتتح باب التسجيل للدورة الخامسة للغة الاعلام في الصحافة والاذاعة والتلفزيون اعداد المراسلين والمقدمين والمذيعين
يعتزم مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية في العراق أففتاح مكاتب للأستشارات الاعلامية والاعلانية والخدمات الصحفية في عدد من فروع ومكاتب وروابط المركز بكل العراق لتقديم الخدمات لكافة المستفيدين

    شبكة العراق الحر الاخبارية / حوار مع النائب خالد العلواني : حول أوضاع العراق السياسية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 305
    نقاط : 913
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 30/07/2010

    شبكة العراق الحر الاخبارية / حوار مع النائب خالد العلواني : حول أوضاع العراق السياسية

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء يناير 31, 2012 3:02 am

    شبكة العراق الحر الاخبارية / حوار مع النائب خالد العلواني : حول أوضاع العراق السياسية
    بغداد / زمن الهنداوي

    س : كيف تنظرون للعملية السياسية في العراق منذ سقوط النظام وحتى خروج الاحتلال ؟
    النائب العلواني : إن العملية السياسية في العراق بنيت على أسس هشة منذ الاحتلال سنة 2003 وإلى يومنا هذا وأن إي مشروع برنامج سياسي مطروح لا بد من أن يأخذ بالحسبان بعض الاشتراطات الداخلية والخارجية في مجالها الزماني والمكاني وفي إبعاد اجتماعية واقتصادية وثقافية ومن دون وجود هذه المراعاة للاشتراطات فأننا نحسب صعوبة الاستمرار في ذلك المشروع فضلا عن الشكوك في نجاحه وذلك بسب المشاكل التي مرت بها العملية السياسية في العراق وذلك بسب تكوين المجتمع العراقي من عدة طوائف وكل طائفة تريد تهميش الأخرى وبسب أن الديمقراطية حديثة العهد في العراق .

    س : تقييمكم لمجلس النواب بدورته الحالية مقارنة بدورة السابقة ؟
    العلواني : لا يقاس عمل مجلس النواب في الدورة الماضية بالدورة الحالية كون الدورة الماضية الوضع الأمني للعراق كان سيء جداً وكانت الطائفية في كل الشوارع بغداد فلا أعتقد أن يستطيع في مثل هذه الظروف أن يعمل عضو مجلس النواب وإنما استطاعوا أن يثبتوا للعالم أن بقائهم وصمودهم في مثل هذه الظروف هو إثبات للروح الوطنية والدافع الأخلاقي لغرض وضع حجر الأساس للبرلمان القادم لتصحيح المسيرة السياسية وأما هذه الدورة فهي أكثر عملاً وجدية من الدورة السابقة بسب تحسن الوضع الأمني وتشريع الكثير من القوانين أضافة إلى عمل اللجان من خلال مراقبة ومتابعة عمل الوزارات والمؤسسات وأن كان عمل هذه الدورة ليست بالمستوى المطلوب وذلك بسب الخلافات السياسية وكثرة القوانين المعطلة من الدورة السابقة وأن شاء الله سوف نتجاوز هذه المشاكل والخلافات ونترقى إلى المستوى الأحسن .
    س: باعتباركم عضو لجنة النزاهة النيابية ، هل بإمكانكم أن تضعونا عن سير عمل اللجنة وإنجازاتها ؟
    العلواني : لجنة النزاهة ومنذ اليوم الأول عاكفة على نفسها لفتح أكبر ملفات الفساد في الوزارات ومؤسسات الدولة وأن أهم عمل وانجاز قامت به اللجنة هو إلغاء المادة 136من قانون أصول المحاكمات الجزائية وكذلك تشريع قانون هيئة النزاهة وقانون ديوان الرقابة المالية ومتبعة كثير من ملفات الفساد في الوزارات للسنين الماضية وإحالتها إلى إلى هيئة النزاهة وأن شاء الله في الأيام القادمة سوف نقوم بتشريع قانون المفتشين العموميين .

    س : الأجهزة الأمنية العراقية كيف بات أدائها اليوم في ضبط الأمن في البلاد ؟
    العلواني : أرى أن عمل الأجهزة الأمنية في الفترة السابقة أفضل من عملها في هذه الأيام وذلك لانحرافها عن منهج عملها وتفشي الفساد المالي في هذه المؤسسات ونحن نرى يومياً أو أسبوعيا تزهق أرواح المواطنين الأبرياء ولا نرى أي ردة فعل من الأجهزة الأمنية وكذلك لم نرى أن أحد من القادة الأمنيين قد تم محاسبته من جانب المسؤولين الكبار لإخفاقه في واجبه ولكن نرى العكس عندما يكون خرق أمني في أي محافظة أو منطقة نرى تكريم هذا القائد بمنصب أفضل من الذي كان فيه وعمل الشرطة والجيش لا يجدي نفعاً ما دام عمل الأجهزة الإستخباراتية ليست بالمستوى المطلوب وكشف الجريمة قبل وقوعها ، فيجب تفعيل دور الأجهزة الأمنية والإستخباراتية والأمنية في هذا الجانب .

    س : طالبات بعض المحافظات بتشكيل الأقاليم كيف تقيمونها ؟
    العلواني : موضوع الاقاليم هو حق دستوري وقانوني ولكن لا بد أن نسأل لماذا هذه المطاليب في هذا الوقت وما هي الأسباب التي أدت بالمحافظات للمطالبة بالأقاليم هل هو بسب ردة الفعل على الحكومة المركزية لسلب حقوق المحافظات أم هي مطامع للمحافظات في الحكومة المركزية أرى من وجهة نظري أن الأسباب هي التهميش والإقصاء من طرف الحكومة المركزية وكذلك عدم الوفاء في مطالبة المحافظات بالميزانية والتدخلات من الحكومة المركزية والاعتقالات العشوائية والمخبر السري هذا كله أدى إلى المطالبة بالأقاليم .
    س: الأزمة السياسية الحالية ما هو الحل للخروج منها حسب تقديركم ؟
    العلواني : أن الأزمة السياسية الحالية هي نتيجة تراكمات سابقة مما أدى بالكتلة العراقية إلى الانسحاب من اجتماع مجلس النواب واجتماع مجلس الوزراء وذلك لإعطاء رسالة إلى الحكومة أنها لا توجد شراكة حقيقية للكتل السياسية التي تم الاتفاق عليها في اتفاقية اربيل وهذا ليس فقط من جانب القائمة العراقية ولكن نرى كذلك الكتل السياسية الأخرى ترى نفس الأسباب ومنها الكتلة الكردستانية وكتلة المواطن والكتلة الصدرية ، وأن الحل للخروج من هذه الأزمة يكمن في جلوس كافة رؤساء الكتل على طاولة حوار واحدة وتكون هناك جدية في حل الأزمة السياسية والمصارحة والمكاشفة على كافة الأمور السابقة التي أدت إلى فقدان الثقة ما بين الكتل والتهميش وعدم وجود توازن في مؤسسات الدولة هو السبب الرئيسي في كافة المشاكل التي حصلت في الأزمة السياسية الحالية

    س : انتشار الفساد مشكلة كبيرة يواجهها العراق في مؤسساته ووزارته , برأيكم ما هو الحل للقضاء عليه أو على الأقل التقليل من مدى انتشاره ؟
    العلواني : أن الحل للقضاء على الفساد المالي والإداري أو تقليل انتشاره يتلخص في بعض الأمور وأهمها أن تكون إرادة سياسية فاعلة وقوية تمثل الركيزة الأساسية لمكافحة الفساد المالي والإداري وللحفاظ على المال العام على أن تكون وفق إستراتيجية علمية ودقيقة تعتمد على مجموعة من الإجراءات الرادعة والوقائية وأهمها :
    1.إلغاء المحاصصات الطائفية المقيتة في تولي مناصب الدولة التنفيذية وفتح المجال للشخصيات الوطنية الكفوءة المشهودة لها بالنزاهة .
    2.تفعيل وإعادة فتح ملفات الفساد في كافة مؤسسات الدولة للمتهمين سواء قبل أو بعد 9 نيسان 2003 والعمل الجاد لحسمها وفق القانون وعدم حماية أياً كان .
    3.تشكيل محاكم قانونية متخصصة في النظر في جرائم الفساد المالي والإداري وتستند في عملها إلى هيئات تحقيق نزيهة تؤدي واجبها بإخلاص مع توفر مستلزمات العمل الإدارية والأمنية والقضائية والسجون الإصلاحية النموذجية .
    4.مراجعة قانون العفو لسنة 2008 وتعديله على أن لا يشمل الذين استغلوا مناصبهم الوظيفية في هدر المال العام وبعد ذلك تم إعفائهم من الجريمة .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 16, 2018 6:11 pm