مــركز الدفاع عن الحريات الاعلامــية في العراق

مــركز الدفاع عن الحريات الاعلامــية في العراق

موقع مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية مركزنا يعنى بالدفاع عن الحريات الاعلامية وحرية الرأي ويطالب بأحترام الاعلامي كونه العين الراصدة للأحداث وللمركز وكالة انباء السبق بريس وصحيفة السبق العراقي - مدير المركزالاعلامي علي الدايني للتواصل www.cdmfiraq.com

يعلن مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية عن أفتتاح معهد العراق الحرللتدريب والتأهيل الاعلامي في مقره الواقع في حي أبي نؤاس عمارة الثريا الطابق الثالث
رابطة شرق القناة في مركزنا تباشر عملها في نادي الفارس العربي بمنطقة الشعب ببغداد
مركزنا يقلد سفير الطفل العراقي بدرع الحرية لمشاركته الفاعلة في خدمة الاعلام التخصصي العراقي
افتتح مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية في العراق فرع الكرخ في منطقة حي التراث فألف مبروك الافتتاح
مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية يفتتح باب الترشيح لأعضاء المركز للأنخراط بالدورات التخصصية الخارجية والتي ستقام بالتعاون مع جهات دولية
اعلان اعلان اعلان يقيم معهد العراق الحر للتدريب والتأهيل الاعلامي دورات تخصصية بالمونتاج أيفيد - بريمير - برامج ساندة ودورة في لغة الاعلام في الوسائل المرئية والمسموعة والمقروءة أعداد المراسلين والمقدمين والمذيعين وبأسعار رمزية فعلى الراغبين بالمشاركة الاتصال على الهواتف التالية 07705829897 07901333325 07706972815او زيارة الموقع www.cdmfiraq.com
للتواصل اكثر مع مركزنا يمكن استخدام الرابط التالي للموقع الرسمي الذي افتتح مؤخراwww.cdmfiraq.com
مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية يفتتح مكتب للمقر العام في بغداد حي أبي نؤاس عمارة الثريا الطابق الثالث
زاروفد من النادي العربي مقر مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية وقلد الوفد الاعلامي علي الدايني بدرع النادي
قلد مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية وزارة حقوق الانسان بدرع الحرية لمناسبة يوم اعلان وثيقة حقوق الانسان العالمية
افتتح مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية في العراق شبكة العراق الحر الاخبارية والتي تتضمن مفاصل مهمة ومنها وكالة انباء العراق الحر للأخبار ومجلة صوت الحق واذاعة وكالة انباء واح وتلفزيون واح على الشبكة العنكبوتية
يحذر مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية من ان البعض من ضعاف النفوس قد باتوا ينتحلون صفات بحجة انهم من العاملين في مركزنا لذا يرجى من التأكد منم اي صفة بالأتصال على الهاتف التالي 07901333325
معهد العراق الحر للتأهيل والتدريب الاعلامي يفتتح باب التسجيل للدورة الخامسة للغة الاعلام في الصحافة والاذاعة والتلفزيون اعداد المراسلين والمقدمين والمذيعين
يعتزم مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية في العراق أففتاح مكاتب للأستشارات الاعلامية والاعلانية والخدمات الصحفية في عدد من فروع ومكاتب وروابط المركز بكل العراق لتقديم الخدمات لكافة المستفيدين

    [color=red]أهات وكلمات (8) قانون حماية الصحفيين وغياب مصطلح الاعلاميين في العراق دعوة للحوار[/color]

    شاطر

    علي الدايني

    عدد المساهمات : 13
    نقاط : 35
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 11/08/2010

    [color=red]أهات وكلمات (8) قانون حماية الصحفيين وغياب مصطلح الاعلاميين في العراق دعوة للحوار[/color]

    مُساهمة  علي الدايني في الجمعة يونيو 03, 2011 7:14 am

    أهات وكلمات (Cool قانون حماية الصحفيين وغياب مصطلح الاعلاميين في العراق دعوة للحوار
    بقلم علي الدايني

    قبل ايام قمت لي دعوة من لدن مجموعة من الاصدقاء للتحاور في الية وضع خطة عمل للقيام بمؤتمر ندعو فيه الاخوة الاعلاميين والصحفيين لمناقشة قانون حماية الصحفيين الذي شرع في مجلس النواب العراقي وتم دعوة نقابة الصحفيين العراقيين وعدد من المؤسسات لوضع الملاحظات او المسات الاخيرة قبل القرأة للقانون في البرلمان
    وبين تعليقات الزملاء في الجلسة المذكورة اعلاه والاعتراض والقبول والتفاعل والخمول اردت ان اعطي لنفسي فرصة كمؤتمن على مركز ينتمي له المئات من العامليين في الوسط الاعلامي العراقي فوجدت ان من حق البرلمان او الحكومة ان تنظر الى النقابة كممثل وحيد للصحفيين العراقيين شرعا كون النقابة هي وليدة لتشريع نقابي ومنذ عقود اي لم يتدخل فيه سين او صاد ولكن بعد ولوج مصطلح الديمقراطية والتعددية والقيادة الجماعية ومجتمع ولد من جديد ونقابة خرجت من رحم الازمة لتجد مجتمع مدني جديد لابد من التفاعل مع مؤسساته وتجمعاته حتى ولو اعترض شخص واحد على القانون او التشريع لكي يسمع ويبدي رأيه عل الرأي الذي سيطرحه ذا نفع عام ومن منطلق مؤسسات المجتمع المدني وما لها من دور فاعل في بناء المجتمع الجديد كان من الاحرى والاجدر فتح باب النقاش العلني لكي يمر القانون بمراحل الفالترة ولكي يكون قانون مشرع برضى الجميع ليطبق على الجميع
    وكلنا يعلم ان العالم بأسره يسير خلف التخصص في كل شيء كي لا يتشذى المجتمع والتخصص صلب السؤال الذي اود طرحه في مقالي هذا هوماالفرق بين الصحفي والاعلامي هذا السؤال الذي ظل يطرحه الزملاء في الجلسة اعلاه والتي طالت حتى كادت تتحول كما هي اجتماعات مجلس النواب في الدورة البرلمانية السابقة الى اشتباكات بالأيدي والارجل والالسن
    ومن الحالات الصحية التي اود التنويه عنها ان العراق بات يضم العشرات من المؤسسات الاعلامية والصحفية التي تعنى بحقوق الصحافة والاعلام والحريات التي ترتبط بالرأي والتعبير وان هذه المؤسسات ومن منطلق الرأي والرأي الاخر كان لابد من ان تضع ستراتيجية مشتركة للخروج بنتيجة موحدة لا من باب الاتحاد قوة ولكن من باب كل كلمة ذات معنى تخدم المجلس كما تعلمنا من حياتنا الاجتماعية فما بالك والمجالس اليوم اصبحت أشمل وأوسع من ناحية الارتباط بالشبكة العنكبوتية العالمية الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك والتويتر وحتى باقي السلسلة وهنا ادعوالى فتح مجلس ضخم يلملم العبر والتوجهات من مختلف مشارب القراء لأبداء الرأي من لدن من يطلع على هذه الكلمات عسى الله ان نتفق ويبتعد الاختلاف الذي لايفسد في الود قضية كما حدث في جلستي مع زملائي اللذين دعوني كما ذكرت في بداية حديثي.
    بقلم \ علي الدايني

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 2:18 pm