مــركز الدفاع عن الحريات الاعلامــية في العراق

مــركز الدفاع عن الحريات الاعلامــية في العراق

موقع مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية مركزنا يعنى بالدفاع عن الحريات الاعلامية وحرية الرأي ويطالب بأحترام الاعلامي كونه العين الراصدة للأحداث وللمركز وكالة انباء السبق بريس وصحيفة السبق العراقي - مدير المركزالاعلامي علي الدايني للتواصل www.cdmfiraq.com

يعلن مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية عن أفتتاح معهد العراق الحرللتدريب والتأهيل الاعلامي في مقره الواقع في حي أبي نؤاس عمارة الثريا الطابق الثالث
رابطة شرق القناة في مركزنا تباشر عملها في نادي الفارس العربي بمنطقة الشعب ببغداد
مركزنا يقلد سفير الطفل العراقي بدرع الحرية لمشاركته الفاعلة في خدمة الاعلام التخصصي العراقي
افتتح مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية في العراق فرع الكرخ في منطقة حي التراث فألف مبروك الافتتاح
مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية يفتتح باب الترشيح لأعضاء المركز للأنخراط بالدورات التخصصية الخارجية والتي ستقام بالتعاون مع جهات دولية
اعلان اعلان اعلان يقيم معهد العراق الحر للتدريب والتأهيل الاعلامي دورات تخصصية بالمونتاج أيفيد - بريمير - برامج ساندة ودورة في لغة الاعلام في الوسائل المرئية والمسموعة والمقروءة أعداد المراسلين والمقدمين والمذيعين وبأسعار رمزية فعلى الراغبين بالمشاركة الاتصال على الهواتف التالية 07705829897 07901333325 07706972815او زيارة الموقع www.cdmfiraq.com
للتواصل اكثر مع مركزنا يمكن استخدام الرابط التالي للموقع الرسمي الذي افتتح مؤخراwww.cdmfiraq.com
مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية يفتتح مكتب للمقر العام في بغداد حي أبي نؤاس عمارة الثريا الطابق الثالث
زاروفد من النادي العربي مقر مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية وقلد الوفد الاعلامي علي الدايني بدرع النادي
قلد مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية وزارة حقوق الانسان بدرع الحرية لمناسبة يوم اعلان وثيقة حقوق الانسان العالمية
افتتح مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية في العراق شبكة العراق الحر الاخبارية والتي تتضمن مفاصل مهمة ومنها وكالة انباء العراق الحر للأخبار ومجلة صوت الحق واذاعة وكالة انباء واح وتلفزيون واح على الشبكة العنكبوتية
يحذر مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية من ان البعض من ضعاف النفوس قد باتوا ينتحلون صفات بحجة انهم من العاملين في مركزنا لذا يرجى من التأكد منم اي صفة بالأتصال على الهاتف التالي 07901333325
معهد العراق الحر للتأهيل والتدريب الاعلامي يفتتح باب التسجيل للدورة الخامسة للغة الاعلام في الصحافة والاذاعة والتلفزيون اعداد المراسلين والمقدمين والمذيعين
يعتزم مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية في العراق أففتاح مكاتب للأستشارات الاعلامية والاعلانية والخدمات الصحفية في عدد من فروع ومكاتب وروابط المركز بكل العراق لتقديم الخدمات لكافة المستفيدين

    أهات وكلمات /(6) العراقي يحب الحياة وعلى الاعلام انصافه

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 305
    نقاط : 913
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 30/07/2010

    أهات وكلمات /(6) العراقي يحب الحياة وعلى الاعلام انصافه

    مُساهمة  Admin في الخميس مايو 26, 2011 10:22 pm

    أهات وكلمات /(6) العراقي يحب الحياة وعلى الاعلام انصافه
    لو عدنا الى النظرية الاساسية لبقاء العراقي صامدا بوجه كل هذه التحولات لوجدنا ان صمود العراقي جاء من حبه للحياة وحتى الطفل العراقي الذي نجده يندفع الى الدرس والقرأة حتى يبلغ ما يبلغه من المكانة الدراسية هو مبعث نور لأهله قبل كل شيء لينير لهم جوانب علها كانت مظلمة ومبهمة وهذا مايدفعنا لدفع اطفالنا الى التعليم وعندما وجد اعداء الحياة ان الطفل العراقي مبعث نور حاولوا اطفاء ذاك المصدر ليتجهوا الى تدمير البنى التحتية للثقافة العراقية الاصيلة التي منها انتهلنا العادات والتقاليد والاعراف اي القيم الاصيلة (حب العراق ) من حب الاب والام والاهل والاصدقاء والتمسك به كتمسكنا بالعشيرة والقبيلة وحتى الدين والمذهب ان العراق اليوم بحاجة لوقفة حقيقية من ابنائه لينهض من كبوته ولكل فارس كبوة .
    ولكن التعلم من الكبوة التي تحدث هو بيت القصيد فلا يمكن ان نعود الى المربع الاول الذي عانى منه كل فرد من افراد هذا الشعب والثقل الاكبر عله يكون على كاهل الاعلامي والصحفي فهو قائد في المجتمع ولطالما نتذكر ان في المجتمع أناس ندعوهم بالمصطلح العلمي الاطول قامة والاعلامي والصحفي هم الاطول قامة فعليهم تحمل مسؤلية المرحلة الراهنة كونهم من يسوق المعلومات الى المتلقين من الجمهور على مختلف مشاربه ولنتذكر لو اردنا بناء عراق متقدم متطور علينا بناء انسان متقدم ومتطور مع التمسك بثقافة المجتمع العراقي الذي لا تشبهه اي ثقافة في العالم بأسره وبالتالي اذ ركزنا الجهد فسيكون الانسان العراقي الجديد هو حصيلة نهائية للميادين الثقافية والسياسية وصياغة هكذا انسان هو مسؤلية وسائل الاعلام وما تقدمه من مواد ورسائل اعلامية تؤثر في المتلقي المتعطش للمعلومات ودليل هذا الاقبال الشديد على البعض من وسائل الاتصال والتواصل اي مواقع الشبكة العنكبوتية الفيس بوك وتويتر التي باتت من بين اهم مصادر التثقيف بالاتجاهين السلبي والايجابي
    واعتاد العالم كله على منهجية اقامة الثورات وفق اليات باتت قديمة قياسا بالفيس بوك وتويتر الذي سقط على اثرهما اعتى حكام المنطقة بثورات كادت ان تكون بيضاء
    ومن هذا كله يجب ان يفهم العالم بأسره ان العراقي كان وما زال مصدر بشري لتطور العالم نحو الافضل والارقى وما هذا كله الا بسبب حبه للحياة التي نود ان يستطيع المواطن وضع بصمته بصياغة منهجياتها من الطفل الصغير حتى الكهل وهذا كله لن يتوفر الا بتوفر اعلام حر ملتزم بأخلاق الثقافة التي يعتنقها العراقي اذ نحن بحاجة الى اعلام حر ملتزم ثقافي يسوق رسائله بما يملي على القائم فيه من التزام اخلاقي يبعده عن الشبهات او الميول الى جهة دون جهة فالعراق اولى ان يكون الجهة التي نميل لها
    بقلم /علي الدايني

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 16, 2018 6:18 pm