مــركز الدفاع عن الحريات الاعلامــية في العراق

مــركز الدفاع عن الحريات الاعلامــية في العراق

موقع مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية مركزنا يعنى بالدفاع عن الحريات الاعلامية وحرية الرأي ويطالب بأحترام الاعلامي كونه العين الراصدة للأحداث وللمركز وكالة انباء السبق بريس وصحيفة السبق العراقي - مدير المركزالاعلامي علي الدايني للتواصل www.cdmfiraq.com

يعلن مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية عن أفتتاح معهد العراق الحرللتدريب والتأهيل الاعلامي في مقره الواقع في حي أبي نؤاس عمارة الثريا الطابق الثالث
رابطة شرق القناة في مركزنا تباشر عملها في نادي الفارس العربي بمنطقة الشعب ببغداد
مركزنا يقلد سفير الطفل العراقي بدرع الحرية لمشاركته الفاعلة في خدمة الاعلام التخصصي العراقي
افتتح مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية في العراق فرع الكرخ في منطقة حي التراث فألف مبروك الافتتاح
مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية يفتتح باب الترشيح لأعضاء المركز للأنخراط بالدورات التخصصية الخارجية والتي ستقام بالتعاون مع جهات دولية
اعلان اعلان اعلان يقيم معهد العراق الحر للتدريب والتأهيل الاعلامي دورات تخصصية بالمونتاج أيفيد - بريمير - برامج ساندة ودورة في لغة الاعلام في الوسائل المرئية والمسموعة والمقروءة أعداد المراسلين والمقدمين والمذيعين وبأسعار رمزية فعلى الراغبين بالمشاركة الاتصال على الهواتف التالية 07705829897 07901333325 07706972815او زيارة الموقع www.cdmfiraq.com
للتواصل اكثر مع مركزنا يمكن استخدام الرابط التالي للموقع الرسمي الذي افتتح مؤخراwww.cdmfiraq.com
مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية يفتتح مكتب للمقر العام في بغداد حي أبي نؤاس عمارة الثريا الطابق الثالث
زاروفد من النادي العربي مقر مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية وقلد الوفد الاعلامي علي الدايني بدرع النادي
قلد مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية وزارة حقوق الانسان بدرع الحرية لمناسبة يوم اعلان وثيقة حقوق الانسان العالمية
افتتح مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية في العراق شبكة العراق الحر الاخبارية والتي تتضمن مفاصل مهمة ومنها وكالة انباء العراق الحر للأخبار ومجلة صوت الحق واذاعة وكالة انباء واح وتلفزيون واح على الشبكة العنكبوتية
يحذر مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية من ان البعض من ضعاف النفوس قد باتوا ينتحلون صفات بحجة انهم من العاملين في مركزنا لذا يرجى من التأكد منم اي صفة بالأتصال على الهاتف التالي 07901333325
معهد العراق الحر للتأهيل والتدريب الاعلامي يفتتح باب التسجيل للدورة الخامسة للغة الاعلام في الصحافة والاذاعة والتلفزيون اعداد المراسلين والمقدمين والمذيعين
يعتزم مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية في العراق أففتاح مكاتب للأستشارات الاعلامية والاعلانية والخدمات الصحفية في عدد من فروع ومكاتب وروابط المركز بكل العراق لتقديم الخدمات لكافة المستفيدين

    السيطرة والتفوق حالة عصابية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 305
    نقاط : 913
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 30/07/2010

    السيطرة والتفوق حالة عصابية

    مُساهمة  Admin في الأحد أغسطس 01, 2010 7:56 pm

    كتب\فاطمة الخليل
    السيطرة والتفوق حالة عصابية
    تبدأ عظمة الانسان عندما يبدأ برؤية نفسه كما عليه فالانسان السوي هو الذي يحمل صفة الانسانية الكامنة في تجنب المعاناة والبحث عن السلام الذهني، ان الكثير من العلماء غاصوا في النفس البشرية واسسوا ارضيات مختلفة كلا على حدة ففرويد مثلا بنى امبراطوريته على اللاوعي وعلى الجنس اما ادلر فقد اسسها على ارضية الشعور بالنقص اذن ما هو الشعور بالنقص وكيف بامكانه التحكم بافعال الشخص كشعور دائمي انا لا اتكلم عن الشعور بالنقص الطبيعي كشعور الطالب الشاب امام مدرسه انه اقل منه في الخبرة وفي المعرفة وهذا طبيعي ووقتي وكذلك بالنسبة للانسان امام قوى الطبيعة بل اتكلم عن الشعور بالنقص كحالة مرضية متى ما يصبح الشخص مريضا ويتطور مرضه عندما يسسب المعاناة والخجل والقلق والخوف والعدوانية والحاجة لتجاوز الاخرين واحتقار الاخرين ....الخ ويعاني هؤلاء الاشخاص من شعور قوي بعدم الامان والخوف والعجز وبما ان هؤلاء الاشخاص يعانون فانهم يبحثون عن حل وهذا منطقي ويذهب هؤلاء الاشخاص للبحث عن شيء ما يحد المعاناة المتسببة عن الشعور بالعجز.
    نحن نعلم عزيزي القارئ علما يكاد يكون بالفطرة ان الشخص الخجول الذي يخاف يصبح عدوانيا وكذلك الشخص الذي يعاني من الشعور بالنقص يبحث عن شيء ما نراه يبحث عن التفوق ،واذا شعر انه خاضع فيعمل على السيطرة على الاخرين ،هذه هي ميكانيكية التعويض .واتمكن من القول ايضا ان التعويض ينقذ الحياة النفسية من هذا النوع من العصابات .ان الشعور بالتفوق وبالقوة يقلل من القلق المتسبب عن الشعور بالنقص والعجز ويسمح هذا الشعور هكذا بالعيش على حلول التسوية وعلى اية حال فان هذه التعويضات لا تلغ ابدا الشعور بالنقص لكنها تغطيها فقط بغطاء من الاوهام .
    اذن السؤال الان هل يتجاوز هؤلاء الاشخاص هذا الشعور اقصد الشعور بالنقص بعدما يحققون الكثير من الاشياء تكاد تكون كبيرة في حياتهم اليومية ؟ابدا انه الشعور بالنقص الذي فجر بحثهم عن التفوق وعلى الاغلب ذلك البحث لا واع .واذا كنا نعاني من شعورنا بالضعف واذا كنا مذلولين ونحرومين فنحن نرغب سرا بالاعتقاد باننا اقوياء .
    وكافة المستبدون والمسيطرون والتسلطيون هم في هذه الحالة .
    اذن حاجة السيطرة والفوق دائما عصابية.
    سيتساءل الكثيرون Sadلكن انا ...هل انا عصابي ام لا)؟
    امام بعض الاعمال كأن يفصح شخص عن موقف معين كأن يقول ان الاعجاب الذي يكن لي لا ابالي به قط!....) سوف اشير لثلاث حالات ممكنة لهذا الموقف .
    قد يكون عدم المبالاة هذا حقيقيا (ظاهريا وداخليا )اذا كان هذا الشخص متوازن ،واضح وذكي .سيكون حينذاك متكامل بنفسه ،ولا تكون له حاجة لاعجاب الاخرين للايمان بقدرته .ان رد فعله اعتيادي ويتوافق مع الحقيقة .
    اما اذا فرضنا ان هذا الشخص يخضع لشعور بالنقص .وعلى الرغم من موهبته فانه يخاف من ان يكون الهدف او ان يحتمي به .
    انه يخاف من عدم تمكنه من تقديم ما ينتظره الاخرون منه .ويلعب لعبة اللامبالاة ازاء الاعجاب ويهرب من الاخرين ويعطي لنفسه اسبابا مهدئة والتي يعتقد بها بغية عدم الاحساس بهذا الخوف وبهذا الهروب ،ولا مبالاته هي تعويض ورد فعله غير طبيعي .
    ويمكن ان تكون لديه حاجة للظهور متكاملا ومنفصلا عن كل هذه الهراءات التي يعرف القليل عن قيمتها !من خلال الشعور بالنقص كذلك ،فانه يدعم اعجاب الاخرين بتواضعه ويحتاج الى هذا الاعجاب ليشعر بالامان .ويعطي لنفسه اسبابا واعية لا تتفق ابدا مع الواقع وهذا رد فعل غير طبيعي .انه استكمالي اذن عصابي .
    نرى اذن جيدا الفرق بين رد الفعل الطبيعي ورد فعل العصاب .ان رد الفعل الطبيعي حقيقي !ولا يتطابق ما له علاقة بالعصاب مع الحقيقة الداخلية .وهو كالقشرة التي تغطي الجرح كي تمنع تقيحه.




    امجدرؤوف

    عدد المساهمات : 37
    نقاط : 129
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 24/08/2010

    عالج نفسك بنفسك

    مُساهمة  امجدرؤوف في الثلاثاء أغسطس 24, 2010 7:23 pm

    تشخيص العلل والخلل يبدا من رؤية الذات ومعالجة النفس
    مع حبي

    ?????
    زائر

    ليس دائما سيد امجد

    مُساهمة  ????? في الثلاثاء أغسطس 31, 2010 3:51 am

    مع احترامي لراي lol!بالرغم من احترامي لاراء الناس جميعا لكني اخالفك الراي سيد امجد لان ليس جميع الناس يعلم بانه مريض نفسيا ويعاني من عقد نفسية عديدة وكتعويض عن عقده يبدا برمي بلائه على الاخرين حفظنا الله من هكذا بلاء وكذلك احيانا كثيرة يحتاج هؤلاء الناس الى مد يد العون والمساعدة لان ديننا يحتم علينا ذلك وكذا الضمير الحي الذي بداخلنا فليس دوما يكتشف المرء بانه مريض اليس كذلك ؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 1:27 pm